Nombre de Visiteurs de Revue Orsalharf depuis 1er Mai 2009 - عدد زوار مجلة عرس الحرف منذ 5 جمادى الأولى 1430

free counters

Revue Orsalharf - http://orsalharf.zeblog.com/

Revue Orsalharf

http://orsalharf.zeblog.com/

Calendrier

« Septembre 2007 »
LunMarMerJeuVenSamDim
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

Salamdag

Salamdag Jelloul DAGDAG (Salamdag), Poète de la Paix pour Tout le Monde; en deux langues: Arabe et Français. Ce blog est devenu son site principal. Il est consacré à la publication de documents soutenant son Grand Projet d'éducation pour la Paix: (Orsalharf).

Blog

Catégories

Derniers billets

Pages

Compteurs

Liens

Fils RSS

Communiqué aux Oulama du Maroc همسات في آذان علماء المغرب


 

 

!هُنا الخَلَلُ،يا عُلَماءَ المَغربِِ،بـِكُلِّ تَأكيدٍ

 

 

Ô! Oulama du Maroc!

C'est ici, la Panne, avec toute précision!

 

 


 

 

 

!هَمْساتٌ رَفيقَةٌ تَصدَعُ بالحَقيقَةِ


فَهَل تَعيها أُذُنٌ واعِيَةٌ؟

 

*

 

 

و إذا الصُّحُفُ نُشِرَتْ

 

 

***

 

تحية إجلال و تقدير

 

  لكل من فتح أذنيه لهذه الهمسات الودية

 

 

"كل بني آدم خطّاءون و خير الخطّائين التوّابون"

 

"رحم الله من أهدى إلي عيوبي"

 

*


 

إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ

 

.أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ     

 

 .إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ 

 

 (البقرة- 159- 160)

 

 

 

 

همسات في آذان علماء المغرب

 

 

 

!وَ لا مَن ِ اعْتَرَضَ؟


 

 

           ما رأيكم، أيها العلماء، في البدعة المغربية الجديدة : " بابا عيشور"؟     

  

 

 

 


 

همسة في أذن المغربي الذي قبل أن يتقمص شخصية : بابا عيشور

 

 !بابا عيشور

 

لسنا نشك في حسن نيتك، أيها الرجل الكريم، لكننا نشك في علمك بأن ما تقوم به بدعة يأثم فاعلها
.و يحمل وزرها و وزر من عمل بها إلى يوم القيامة
.فاربأ بنفسك قبل فوات الأوان، و لا تورِّث أهلك تبعات هذه البدعة
أما الإحسان إلى الفقراء و المساكين، و إدخال الفرحة على قلوب الأطفال في الأعياد خاصة
فلا يحتاج إلى تقليد النصارى في شخص " بابا نويل "؛ لأن الإسلام دين واقعي لا مجال فيه للأوهام
و مما تجدر الإشارة إليه هو أن الذين سعوا إلى ابتداع هذه البدعة قد أرادوا استثمارها في مجال السياحة
و هذا أمر ظاهر لكل ذي بصر و بصيرة. و إن من أخطر الانعكاسات السيئة لهذا المشروع السياحي
على المجتمع المغربي أن يبعد المسلمين عن عقيدة التوحيد الصحيحة
و يشجع المغرضين على اختلاق المزيد من البدع التي تنقض ثوابت الدين الحنيف
  ! على مرأى و مسمع العلماء الذين لم يعودوا يهتمون إلا بالفتاوى السياسية

.و لا حول و لا قوة إلا بالله

 

  

 

  لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ "

" حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ



 

:عَنْ أَبِي سَعِيدٍ وأَبِي هُرَيْرَةَ وَسَهْلٍ ابْنِ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُم، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ

" لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ "

" قُلْنَا:" يَا رَسُولَ اللَّهِ، الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى؟ " قَالَ: " فَمَنْ؟


***

 

 

     من منكم، أيها العلماء، لم يسمع بزواج رجلين ببعضهما من شواذ المغرب  - 
في موسم الولي الصالح سيدي علي بن حمدوش
و بمناسبة ذكرى مولد خاتم الأنبياء و المرسلين؟


 


 

 

!وَ لا مَن ِ اعْتَرَضَ؟

 

 

ابتكارأمريكي: قنبلة جنسية فاتلة غير قاتلة-6

 

 

إقرأوا الكتاب التالي

 

 

***


 

تصحيح مفهوم المصطلح العربي : إرهاب

 

ما هو موقفكم العلني، أيها العلماء، من بيان حقيقة الذي نشره جلول دكداك  -

منذ 15 فبراير 2004 على جريدة المحجة و عبر الإنترنت
بشأن تصحيح مفهوم المصطلح العربي القرآني : إرهاب ؟


 

 أنقروا على الرابط أسفله لتحميل و طبع البيان ثم تدبروه  و ردوا عليه وفق ما يقتضيه شرع الله

بيان حقيقة بشأن تصحيح مفهوم المصطلح العربي القرآني : إرهاب

 

و انقروا هنا للمزيد من المعلومات

 

أنظروا كيف انتشر البيان على الإنترنت
بمساهمة ثلة مباركة من العلماء و المثقفين الذين اقتنعوا بأهميتهه
بينما سكت عنه أشهر العلماء الذين أقحموا على اللفظ العربي القرآني


 

 (إرهاب)

 

مفهوما غريبا عنه نقيضا للمقصود الرباني من مفهومه

 

 

***

 

 

خاتمة

 

هذه نماذج فقط من أهم الهمسات المهذبة الرفيقة التي حاولت من خلالها

إبراز مكامن الخلل في مسيرة أمة الإسلام العظيمة، لا أبتغي بها إلا وجه الله - تعالى- و رضاه

فليس فيها قدح و لا تجريح واضحة صريحة من دون تلميح و لا مواربة

فمن وعاها حق وعيها و اعتبرها من باب النصيحة الواجبة شرعا، فجزاه الله خيرا
و من رأى فيها غير ذلك، فأمره إلى الله
و أنا رهن إشارة جميع علمائنا الأفاضل لتقبل ملاحظاتهم البناءة حول هذه الهمسات
.و كل بني آدم خطّاءون، و خير الخطائين التوابون.
و الرجوع إلى الحق فضيلة


وفقنا الله و إياكم إلى ما يحبه و يرضاه

 

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

أخوكم المخلص لكم حبا في الله : جلول دكداك - شاعر السلام الإسلامي

 

***

 

عودة إلى الصفحة السابقة : هنا الخلل، بكل تأكيد

 



عودة إلى بوابة عرس الحرف


Dernière mise à jour: Mardi 8 Août 2012 - آخر تحديث: الثلاثاء 18 رمضان 1433
Copyright © 2007-2012 Revue Orsalharf - Blog créé par Jelloul DAGDAG avec ZeBlog